السودان

الوطني والشعبي يعتزمان مناقشة الدستور والانتخابات

كشف حزبا المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي، عن لقاء يجمعهما “قريبا” لمناقشة قضايا وطنية تتعلق بصناعة الدستور الدائم وانتخابات 2020 وقانون الأحزاب السياسية.

وأعلن المؤتمر الوطني، مواصلته للحوار مع كل القوى السياسية بغرض الوصول إلى أرضية مشتركة معها في كل القضايا، تمهيداً لقيام انتخابات حرة ونزيهة تتيح وتضمن التداول السلمي للسلطة.

وقال الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي، الأمين عبد الرازق، أن لقاءً سيجمع حزبه بالمؤتمر الوطني قريباً لمناقشة القضايا الوطنية وعلى رأسها صناعة دستور دائم للبلاد بالإضافة للانتخابات القادمة وقانون الأحزاب السياسية.

وأضاف عبد الرازق للمركز السوداني للخدمات الصحفية يوم الاربعاء أن “الحوار مع المؤتمر الوطني سيكون عميقا حول قضايا الدستور وإيقاف الحرب وإحلال السلام باعتبار أنه أولوية قصوى لمعالجة المشكلة الاقتصادية”.

وأكد عبد الرازق أن تحقيق السلام يمهد لتوافق وطني عريض يستوعب جميع مكونات المجتمع السوداني.

من جانبه قال الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني، عمر باسان في تصريحات صحافية عقب إجتماع القطاع السياسي للحزب يوم الاربعاء إن الحوار مع القوى السياسية وجد القبول والترحاب، وأشار إلى تطرقهم للقضايا الوطنية وفي مقدمتها القضية الاقتصادية ومعاش الناس وصياغة الدستور الدائم للبلاد وقانوني الأحزاب والانتخابات.

من جهته قال نائب رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني محمد مصطفى إن درجة التوافق مع القوى السياسية عالية بعد أن أصبحت مرتكزاً أساسياً لمعالجة قضايا البلاد.

وأوضح أن “الأرضية المشتركة متوفرة مع المؤتمر الشعبي وتتسع يوماً بعد الآخر”، قائلا إن لقاء حزبه بالمؤتمر الشعبي يهدف لمعالجة مشكلات البلاد.

 

سودان برس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق