السودان

الأسد يناقض حليفه الإيراني.. ويهدد (سوريا الديمقراطية)

تعهد الرئيس السوري بشار الأسد، باستعادة المناطق التي تسيطر قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، وحث القوات الأميركية على أخذ العبرة من العراق والرحيل عن البلاد.

وذكر  الأسد في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، أن النظام بدأ”بفتح الأبواب أمام المفاوضات” مع قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف يهيمن عليه فصيل كردي يسيطر على مساحات من شمال وشرق سوريا، حيث تتمركز قوات أميركية.

وأورد الأسد “هذا هو الخيار الأول. إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى تحرير تلك المناطق بالقوة.. وعلى الأميركيين أن يغادروا، وسيغادرون بشكل ما”.

ونفى الأسد، وجود ميليشيات إيرانية في بلاده، قائلاً إنهم “ضباط إيرانيون يعملون مع الجيش السوري”.

وحققت قوات النظام خلال العامين الأخيرين تقدماً ميدانياً كبيراً وتمكنت منذ بدء روسيا تدخلها العسكري في سبتمبر 2015 من استعادة زمام المبادرة على جبهات كثيرة في البلاد على حساب قوات المعارضة.

وتعد قوات سوريا الديمقراطية القوة العسكرية الثانية الأكثر نفوذاً بعد القوات الحكومية، وهي تحظى بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية الذي يوفر الغطاء الجوي لعملياتها ويدعمها بالتدريب والسلاح.

ورداً على وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب له بأنه “الأسد الحيوان” قال الرئيس السوري “الكلام صفة المتكلم”.

وأكد الأسد أنه تم تجنب حدوث “صراع مباشر” بين القوات الروسية والقوات الأميركية في سوريا.

وقال بحسب ترجمة عربية للمقابلة نشرها الاعلام السوري الرسمي “كنا قريبين من حدوث صراع مباشر بين القوات الروسية والقوات الأميركية. ولحسن الحظ تم تحاشي ذلك الصراع (..) لأنه ليس من مصلحة أحد في هذا العالم، وبالدرجة الأولى السوريين”.

 

وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق