اقتصاد

الزراعة تؤكد أهمية الجمعيات لمنع السماسرة

أعلنت وزارة الزراعة اهتمامها بالزراعة المطرية ،وأكدت وجود إدارة متخصصة بالزراعة المطرية بالوزارة، وأشارت لأهمية الجمعيات الزراعية التي تمنع دخول السماسرة.

وأوصت لجنة الزراعة والري والثروة الحيوانية والغابات بالبرلمان بضرورة تأمين المخزون الاستراتيجي والإسراع بتنفيذ صوامع الغلال فى الولايات ذات الميزة النسبية.

وأشارت اللجنة الى تقلص المساحات المستهدفة لزراعة القمح بالرغم من نجاح الموسم الشتوي،وأرجعت ذلك لعوامل عديدة، وأكدت أن الموسم شهد ارتفاعا مقدرا فى الإنتاجية بنسبة (33%) عن الموسم السابق.

وأشارت اللجنة خلال مناقشة تقريرها بالبرلمان يوم الثلاثاء حول أداء وزارة الزراعة والغابات للنصف الثاني من العام 2017 والربع الأول للعام الحالي، الى المعوقات والقصور فى تحضير الترع للري بمشروع الجزيرة، وطالبت بتنفيذ القرار القاضي باستقطاع نسبة (10%) من الأراضي بالقطاع المطري و(05%) من القطاع المروي لزراعتها بالأحزمة الشجرية.

وأشار التقرير أهم المعوقات المتمثلة فى عدم توفير الوقود ومدخلات الإنتاج وعدم وجود وسائل السلامة بمحالج ومخاون إنتاج القطن، وعزا مشاكل مشروع الجزيرة الى زيادة رسوم المياه من (65) جنيها الى (250) جنيها.

وكشف نائب رئيس اللجنة خيري القديل أرباب عن نجاح الموسم الصيفي رغم تذبذب هطول الأمطار وانخفاض نسبتها فى بعض الولايات، وأشار الى التحضير الجيد للموسمين وتطبيق التقانة وإيفاء وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بالاعتمادات المالية المخصصة للمعدات والآلات الزراعية.

من جانبه قال وزير الدولة بوزارة الزراعة والغابات الصادق فضل الله صباح الخير إن الزارعة التعاقدية ذات أهمية كبيرة فى دعم الاقتصاد، وأبان أن الوزارة بصدد استصدار قانون يحكم الزراعة التعاقدية، وأبدي اهتمام وزارته بالزراعة المطرية وأشار لوجود إدارة متخصصة بالزراعة المطرية، وأكد أهمية الجمعيات التي تمنع دخول السماسرة، ولفت الى أن الوزارة وزعت عددا من الآليات الزراعية لعدد من الجمعيات الزراعية، وأشار الى دعم وزارة الزراعة لصغار المزارعين، وكشف عن خطة لدعم البحوث الزراعية.

وأمن صباح الخير على أهمية الصوامع، وقال إن القطن المحور أثبت مقاومته للآفات، وأوضح أن الزراعة تحتاج لمجهود تحديث لبعض القوانين التي أصبحت مقيدة، وأن الإنتاج البستاني مطلوب لكثير من المجموعات والشركات والمؤسسات الزراعية، ونفى أن تكون هناك مشكلة فى وقود الزراعة، وأبان أن الزيارات أكدت وصول الوقود لجميع المناطق الزراعية.

من جهتهم دعا أعضاء البرلمان للتركيز على الذرة الشامية، مقترحين التجديد فى الزراعة وزراعة الموالح والإنتاج البستاني لأغراض الصادر، وأشاروا الى الاهتمام بالبحوث العلمية الزراعية، وقالوا إن التضخم يؤثر سلبا بعملية الصادر.

وعزوا مشكلة البنك الزراعي الى التمويل، وطالبوا بضرورة حلها وأكدوا معاناة المزارعين من عدم توفر المدخلات الزراعية.

ودعوا الى عقد ورشة خاصة بشأن الإصلاح الزراعي، مشيرين الى إمكانيات السودان الزراعية والتي يمكن أن تنافس عالميا، وشددوا على الحفاظ على الغطاء الغابي وعدم قطع الغابات وتعرية المناطق.

 

سودان برس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق