الاخبار

الأمم المتحدة: تقدم كبير للسودان في حماية الأطفال في مناطق النزاع

أشادت مسؤولة دولية بمستوى تنفيذ خطة العمل المشتركة بين الحكومة السودانية والأمم المتحدة، حول برامج حماية الأطفال في مناطق النزاعات. وقالت إن السودان أحرز تقدماً كبيراً في الاتفاق وخطوات حماية الأطفال في السودان مقارنة بدول كثيرة في الإقليم.

وأكدت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للأطفال في مناطق النزاعات فرجينيا غامبا، عقب لقائها نائب والي جنوب كردفان د.بابكر أحمد، أكدت حرصهم على مساعدة حكومة جنوب كردفان للحفاظ على تقدمها في الاتفاق، والاستمرار في الشراكة في مجال الحماية، وتأهيل وإدماج الأطفال وتوعية المجتمعات بأهمية حماية الأطفال والإسهام في منع وقوع الانتهاكات في وضع النزاع .

وأشارت إلى تقدم ولاية جنوب كردفان على كثير من ولايات السودان في مسار تنفيذ خطة العمل المشتركة، عبر اتخاذه إجراءات وتدابير أسهمت في انحسار الانتهاكات في حق الأطفال.

ونادت مبعوث الأمم المتحدة للأطفال، بضرورة إنشاء شبكات للحماية بمساعدة المجتمعات ومنظمات المجتمع المدني لسد جوانب القصور في ما يلي حاجة الأطفال للحماية والتأهيل والإدماج.

وأثنت المسؤولة الأممية على دور حكومة جنوب كردفان في منع تجنيد الأطفال، وتسريح عدد من الأطفال الجنود القادمين من مناطق التمرد، واهتمامها ببرامج التدريب المهني والتعليم للأطفال المتأثرين بالنزاع المسلح بالولاية.

من جهته، أكد نائب والي جنوب كردفان د.بابكر أحمد بابكر، اهتمام حكومة الولاية بقضية حماية الأطفال وقال ان الحكومة تستقبل يوميا عشرات الأطفال الفارين من مناطق التمرد وتعمل على إدماجهم في المجتمعات، وتوفر لهم التعليم والخدمات الصحية، وهي من صميم واجبها تجاه المواطنين وخاصة الأطفال.

وأضاف أن الحكومة تعمل على توفير فرص للتدريب المهني والتأهيل النفسي والاجتماعي للأطفال القادمين من مناطق التمرد، والعمل على جعلهم جزءاً أصيلاً في الحياة الاقتصادية والاجتماعية بالولاية.

وأعلن د.بابكر اتخاذ حكومة الولاية عبر اللجنة العلياء الولائية لتنفيذ خطة العمل لإجراءات صارمة لحماية الأطفال، ومنع وقوع الانتهاكات في حقهم، بجانب الاهتمام بالصحة والتعليم للأطفال المتأثرين بالنزاع.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق