السودان

الرئيس السوداني : لايوجد مبرر لإطالة أمد الحرب في جوبا

قال الرئيس السوداني عمر البشير، إن انطلاق جولة المباحثات المباشرة بالخرطوم، بين رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت وزعيم المعارضة رياك مشار، تعد خطوة نحو تحقيق السلام الشامل بالجنوب، وأشار إلى أنه لايوجد مبرر لإطالة أمد الحرب هناك.

وبدأت في الخرطوم الإثنين مفاوضات مباشرة بين المعارضة الرئيسية في جنوب السودان بزعامة رياك مشار والحكومة التي يقودها سلفا كير ميارديت وسط حضور دبلوماسي وإقليمي رفيع.

وغادر الرئيس الاوغندي يوري موسيفيني الإجتماع بنحو مفاجئ بعد أن طلب من وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد تقديمه كأول متحدث في الجلسة الإفتتاحية.

ودعا البشير خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمفاوضات بقاعة الصداقة، الأطراف لتجاوز الخلافات والمرارات والتسامي فوق الغبن ووضع مصلحة مواطن الجنوب أولاً، ولفت إلى أن النزاع أدى إلى نزوح نحو مليوني شخص للسودان وتبديد الثروات وسفك الدماء.

ورعى الرئيس السوداني عمر البشير قبل بداية الجلسة الافتتاحية التي تأخرت عن موعدها بأكثر من ساعتين، جلسة مباشرة بين سلفا كير ومشار، بحضور الرئيس الأوغندي يوري موسفيني.

وتعهد الرئيس السوداني ببذل كافة المساعي ووضع خبرات بلاده في الحوار والتفاوض أمام الفرقاء في دولة جنوب السودان ليتمكنوا من الوصول الى تسوية تنهي الحرب الأهلية هناك.

وأشار الى أن السودان أحس بوطأة الأزمة في جنوب السودان بعد لجوء مليوني مواطن الى بلاده ومشاركتهم أهلها الحياة “وضيق ذات اليد”.

وأكد البشير أن السودان عارض بقوة تلويح المجتمع الدولي بفرض عقوبات على جنوب السودان بعد اشتداد الأزمة وانسداد افق الحل.

وأضاف “عارضنا العقوبات لإيماننا بأنها لا تنتج حلولا. وأن الحل في جلوس الأطراف للحوار”.

وحث البشير فرقاء جنوب السودان على التسامي فوق الأجندات الشخصية ووضع مصلحة الشعب في جنوب السودان بالمقدمة.

وأثنى البشير على ايقاد وشركائها لحرصهم البالغ على تهدئة الأوضاع في الدولة الجارة وتعهد بأن لا يقدم على أي خطوة دون التنسيق مع ايقاد والياتها ” لأنها صاحبة المبادرة”.

وتابع “نأمل الانتقال الى كينيا وقد قطعنا شوطا كبيرا في السلام”.

وأكد الرئيس الأوغندي إنه وصل الخرطوم لدعم مساعي التسوية في جنوب السودان مبديا أمانيه بأن تنجح جلسات التفاوض في الوصول الى نهايات موجبة.

وأشار إلى أن الاجتماع الذي عقد بين الرئيس البشير والفريق سلفا كير ورياك مشار ” خرج ببعض النقاط التي تمكن شعب جنوب السودان من التمتع بالسلام”.

من جهته رئيس دولة جنوب السودان قال سلفا كير ميارديت إن جولة مفاوضات الخرطوم تمثل محاولة لتطوير ما تم التوصل اليه من تفاهمات قبل نحو عام، وأفاد ان الحكومة الانتقالية في جوبا كانت تأمل في أن تركز هذه الجولة على النقاط التي لم يتم الاتفاق عليها.

وتابع “هناك اختلافات صغيرة يمكن حلها في وقت وجيز إذا كنا منطقيين”.

واتهم كير معارضيه بالحرص الدائم على تحقيق أجندتهم الخاصة بدعم من جهات خارجية لم يسمها.

وقال إنه جاء للخرطوم بعقل مفتوح واتمنى أن يكون مشار جاء أيضا بذات الروح.

وأردف “اتيت لأوقف الحرب غير الضرورية وأتمنى ان يكون مشار جاهز لذلك، وتابع لا بد من انهاء هذا الخزي والخلاف الداخلي والسماح لشعبنا العيش بحرية وسلام”.

 

سودان برس+وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق