السودان

رفع إسم السودان من قائمة الدول التي تنتهك حقوق الأطفال

رفعت الأمم المتحدة إسم السودان من الدول التي تنتهك حقوق الاطفال وتقوم بتجنيدهم.

وأصدرت مساعد الامين العام للأمم المتحدة فرجينيا غامبا  قرارها في الخامسة من مساء الاربعاء بتوقيت السودان.

ورحبت الحكومة السودانية، بقرار ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال في مناطق النزاع، وأكد خلو سجل البلاد من تجنيد الأطفال وانتهاك حقوقهم في مناطق النزاعات.

وقالت وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية، مشاعر الدولب في مؤتمر صحافي بوزارة الخارجية الاربعاء إن السودان من أكثر الدول حرصاً على حقوق الأطفال ورعايتها، وأضافت أن رفع اسمه من قائمة منتهكي حقوق الأطفال في مناطق النزاعات يعد رد اعتبار له.

وأشارت إلى أن القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى عرفت عبر تاريخها الطويل بحرصها على حقوق المدنيين بمن فيهم الأطفال ولم تجند أي أطفال ضمن تشكيلاتها المختلفة.

وقالت مشاعر إن السودان يعتز بهذا القرار الذي اخرج إسم السودان من القائمة السوداء،وأشارت للشراكات المتميزة والتنسيق بين عدد من الوزارات السودانية التي أسهمت في الحصول علي هذا القرار.

ونوهت لدور رئيس الجمهورية والنائب الاول للرئيس وإعتماد خطة العمل في جلسة مجلس الوزراء المشهودة،وأكدت إهتمام رئاسة الجمهورية بقضايا الطفولة وتحقيق السلام وأضافت إنتهاك حقوق المدنيين والاطفال يعرقل السلام.

بدوره أكد وزير الدولة بوزارة الخارجية، أسامة فيصل، أن القرار الأممي تتويج لجهود الحكومة ووزاراتها ذات الصلة في تنفيذ خطة إخراج السودان من هذه القائمة، وأوضح أن وفوداً أممية عديدة زارت البلاد للتأكد من تنفيذ الخطة المتفق عليها.

وأوضح فيصل أن الأمين العام للأمم المتحدة أشاد بجهود السودان في عدم استخدام المنشآت المدنية لأغراض عسكرية، وبعدم تجنيده للأطفال وعدم استقبال شكاوى بهذا الخصوص ضد السودان.

وأضاف فيصل أن رفع اسم السودان من هذه القائمة سيكون حافزاً إضافياً لبذل مزيد من الجهود في العديد من القضايا الدولية الأخرى التي تهم السودان كرفع اسمه من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، وأبان أن التباحث مع الولايات المتحدة بهذا الخصوص سيبدأ قريباً.

من جهتها وصفت  الامين العام للمجلس القومي للطفولة سعاد عبدالعال القرار بظهور يوم الحق،وأشارت للملحمة الوطنية التي إكتملت فيها الجهود منذ توقيع خطة العمل في العام(2007م)،وقالت تعزيز حقوق الأطفال عمل مستمر ومتواصل وتابعت هناك إستراتيجية شاملة لحماية الاطفال.

 

سودان برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق