السودان

مختصون يقرون بتصاعد الصحافة الالكترونية وتراجع توزيع الورقية

كشفت وزارة الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات عن متوسط مستخدمي الانترنت بالسودان الذي بلغ 11 مليون ما يعادل ثلث سكان السودان، فيما بلغ متوسط مستخدمي الهواتف السيارة 28 مليون مايعادل 86% من السكان، في الوقت الذي تراجع فيه توزيع الصحف الورقية من 90 الف نسخة في يناير الي 60 الف فقط حسب اخر إحصائية.
وأقر متحدثون في منتدي عقد بوزارة الاتصالات اليوم الاثنين، بالتنسيق مع منظمة الحريات الصحفية حول قضايا (النشر الاكتروني الصحفي في قانون الصحافة والمطبوعات الجديد)، اقروا بصعود الصحافة الالكترونية على حساب الصحافة الورقية، مع تراجع كبير في توزيع الأخيرة.
وكشف الأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية عبد العظيم عوض، في المنتدي عن تراجع مستمر للصحافة السودانية، موضحآ أن متوسط التوزيع في اليوم يترواح مابين (٢٠٠٠- ٢٥٠٠- ٣٠٠٠) الف نسخه لبعض الصحف.
وأوضح أن متوسط التوزيع في يناير بلغ (٩٠) الف نسخة يوميآ، وتراجع في فبراير الى (٨٧) ألف وفي مارس ل(٧٤) الف و(٣٢٧) نسخة، مضيفآ أن التوزيع حسب آخر إحصائية في مايو الماضي بلغ (٦٦) ألف و(٥٦٢) ألف نسخة مما ادى الى إرتفاع اسعار النسخة. وعزا التراجع الى ارتفاع مدخلات الإنتاج وتراجع سوق الإعلان بسبب الأزمة الإقتصادية ولجوء المعلنين لوسائل اخرى بجانب تزائد الإهتمام بالنشر الإلكتروني، بالاضافة الى تراجع مستوى المحتوى. وأقر عوض بصعوبة التحقق من صحة المحتوى الرقمي وفق الضوابط الضرورية لضمان عدم المساس بالقيم لأي مجتمع. ووصف تنامي مستخدمي الإنترنت في السودان مع ضعف البنى التحتية التكنولوجية بصورة واضحة ب”الاشكالية”. وأشار عوض إلى أن المجلس ليس الجهة المنوط بها التشريع أو التنفيذ وقال انه قدم فقط مقترحات في تعديل القانون الأخير، ولفت إلى أن الفقرة الأولى من المادة (٤) اضافة ورقى أو إلكتروني اما الفقرة الرابعة عرفت الصحافة الإلكترونية بانها اي نشر إلكتروني يحتوى على احداث جارية تبث عبر الإنترنت وتستخدم فيها فنون الصحافة المطبوعة. وأوضح أن القانون في طريقة للبرلمان، وقال أن الاعام بات يتجة نحو الرقمنة وان الصحافة الورقية باتت تتراجع لصالح الصحافة الإلكترونية.
وأبان ان القانون الجديد جاء لتقنين أوضاع الصحفيين العاملين في هذا الجانب حفاظا على حقوقهم المهنية والتدريبية فضلآ عن مقتضيات الضبط المهني حتى نضمن أن العاملين في الصحافة الإلكترونية صحفيين محترفين.
وقال مدير المركز القومي للمعلومات المهندس محمد عبد الرحيم يس، ان وسائل التواصل تغطي 36% من ارض السودان، مضيفآ ان اغلب الجرائم المعلوماتية في اشانة السمعة والجرائم الاخلاقية من مواقع خارج السودان، نافيآ قيام الوزارة قامت بحجب اي موقع.
وشدد علي انه تتم ملاحقة مرتكبي الجرائم المعلوماتية خارج البلاد عبر السيرك ووسائل دبلوماسية، موكدآ وجود نيابة صحفية لملاحقة جرائم المعلوماتية، لافتآ الي ان هناك نظام صارم للحد من هذه الجرائم. وفي السياق.
من جهته قال نقيب الصحفيين الصادق الرزيقي ان إدخال النشر الالكتروني من أكثر القضايا التي اثارت جدل في قانون الصحافة شارحا انه سيصعب السيطرة عليه. وأشار الي ان إدخال الصحافة الالكترونية في القانون تحتويه مشاكل مربطة بقوانين اخري. وأوضح د. النجيب قمرالدين رئيس منظمة الحريات الصحفية، أن موضوع قانون الصحافة والمطبوعات المتعلق بالصحافة الالكترونية يعتبر جزء من الاتصالات، مشيرا الي ان قانون المعلوماتية غير كافي ولابد من وضع قانون منفصل خاص يتعلق بمعاملات الصحافة الالكترونية.

سودان برس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق