السودانحوادث

تصنيف السودان “الثامن” عالمیاً من حیث إستضافة اللأجئین

صنف تقرير صادر من مفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللأجئین، السودان البلد الثامن عالميآ من حيث إستضافة اللأجئين من دول الجوار وخاصة دولة جنوب السودان الوليدة.

ووفقا للتقرير الذي تلقاه (سودان برس)، فأن ھناك حاجة إلى تمویل عاجل لدعم حوالي 2.1 ملیون لاجئ والمجتمعات المستضیفة لھم في السودان.

وقال بيان مشترك حول الیوم العالمي للاجئین (20 یونیو) الجاري من قبل معتمدیة شؤون اللاجئین الحكومیة ووكالة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین.

ويبلغ التمویل المتحصل لاستجابة اللاجئین من دولة جنوب السودان في السودان 8 % من المبلغ المطلوب لعام 2018 البالغ 327 ملیون دولار أمریكي، حسب بوابة بیانات استجابة اللأجئین من دولة جنوب السودان.

وقالت السیدة نوریكو یوشیدا، الممثل القطري لمفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین، “بالنیابة عن اللاجئین والمجتمعات المستضیفة في السودان، “نحن ممتنون للمساھمات، ونحث المانحین على زیادة التمویل لإتاحة السلامة والعیش الكریم لھذه المجتمعات المحلیة إلى أن تسمح لھم الظروف بالعودة إلى بلدانھم الأصلیة”.

وأبرز البیان المشترك مع الذكرى السنویة الخمسین لمفوضیة الأمم المتحدة السامیة لشوؤن للاجئین. ویأتي طالبو اللجوء واللاجئون الإضافیون من إریتریا وسوریا عالمیا تصنیف السودان بوصفه مستضیفا
والیمن من بین آخرین.

وأشاد البیان بالبلاد للضیافة التاریخیة والمستمرة للاجئین على مدى العقود الخمسة الماضیة.

وأصدرت مفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین في 19 یونیو
تقریرھا السنوي الرائد حول الاتجاھات العالمیة في النزوح القسري لعام 2017.

ويعتبر هو تحلیل للتغیرات التي طرأت على الفئات المثیرة للقلق من مفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین، الموجھة نحو تعمیق فھم الجمھور للأزمات المستمرة.

وتقوم مفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین بتعداد وتتبع أعداد اللاجئین والنازحین والأشخاص الذین عادوا إلى بلدانھم أو مناطقھم الأصلیة علاوة على ملتمسي اللجوء وعدیمي الجنسیة وغیرھم من السكان الذین تھتم بهم مفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین.

وقالت مفوضیة الأمم المتحدة لشئون اللاجئین إنه من بین حوالي 5.68 ملیون شخص قد جرى تھجیرھم في أنحاء العالم حتى نھایة عام 2017 ھناك 4.25 ملیون لاجئ و40 ملیون نازح و1.3 ملیون طالب لجوء.

ومن بین ھؤلاء ھناك 2.16 ملیون من الذین إما نزحوا لأول مرة أو بشكل متكرر في عام 2017- أي ما یعادل أكثر بقلیل من ثلاثة أضعاف سكان ولایة الخرطوم، أي ھناك 500,44 شخص یصبحون نازحین كل یوم.

سودان برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق