العالم

المعتقلون يتحفظون علي إتفاق (السلطة) بين فرقاء جنوب السودان

وقّعت أطراف النزاع بدولة جنوب السودان، الأربعاء، على اتفاقية قسمة السلطة والثروة بالأحرف الأولى، ضمن المفاوضات التي تواصلت بالخرطوم تحت رعاية رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، وتحت مظلة منظمة الـ”إيقاد”، بينما تحفظت مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين وبعض مجموعة “سوا” على الاتفاق، على أن تتم مواصلة التفاوض معهم.

ووقع على الاتفاق بأكاديمية الأمن العليا، وفقاً لوكالة السودان للأنباء، حكومة جنوب السودان ومجموعة رياك مشار وبعض من مجموعة تحالف الأحزاب السياسية المعارضة، ومنظمات المجتمع المدني.

ووقع وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، عن حكومة السودان، بجانب ممثل الـ”إيقاد” كشهود على الاتفاق.

ونص الاتفاق على تولي الرئيس سلفاكير ميارديت رئاسة الحكومة خلال الفترة الانتقالية، بينما يتولى رياك مشار منصب النائب الأول أثناء الفترة، كما نص الاتفاق على أربعة نواب آخرين للرئيس تتقاسمهم القوى السياسية المختلفة.

وشملت الاتفاقية تكوين مجلس وزراء من 35 وزيراً 20 منهم للحكومة، و9 وزراء لمجموعة مشار، و3 لمجموعة أحزاب الداخل، ووزيران للمعتقلين السياسيين ووزير للقوى السياسية الأخرى.

وشملت تكوين برلمان من 550 عضواً منهم 332 للحكومة و128 لمشار و50 نائباً لمجموعة الأحزاب السياسية المعارضة و30 نائباً للقوى السياسية الأخرى، و10 نواب لمجموعة المحتجزين السابقين.

ولم تتوصل الأطراف إلى اتفاق حول اقتسام السلطة على مستوى الولايات والحكم المحلي، غير أن الاتفاقية أشارت إلى إنشاء مفوضية تعمل خلال ثلاثة أشهر لحل المسألة، وإذا فشلت يحال الأمر لاستفتاء .

وتضم الاتفاقية خمسة فصول، و11 صفحة وهي النقاط التي أحيلت من الـ”إيقاد” إلى السودان.

 

سودان برس+وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق