اقتصادحوادث

الدفع الالكتروني .. التخلص من “الكاش” في المعاملات بنهاية العام

تقرير : سوسن عبدالله

حددت وزارة المالية نهايه العام الجاري انتهاء المعاملات النقدية الحكومية معلنة جاهزيتها للتنسيق مع الشركاء لانجاح عملية الدفع الالكتروني التي تنتظم البلاد في اطار الحكومة الالكترونية ومواكبة للتطورات المتسارعة وصولا لاقتصاد رقمي يسهم في اداره اقتصاد التنمية .

ووجه وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الفريق محمد سليمان الركابي، بالمضي قدما في برنامج التحول  نحو اقتصاد المعرفة لاحداث نقلة واقعية للاقتصاد والتوزيع العادل للموارد عبر انظمة محكمة الشفافية.

وقال خلال مخاطبته اليوم الاربعاء “منتدي الاقتصاد  الرقمي” الذي نظمه المركز القومي للمعلومات بوزارة الاتصالات بالتنسيق مع ديوان الحسابات بوزارة المالية تحت شعار (الدفع الالكتروني: تحقيق الاصلاح الاقتصادي وتعزيز القدرات الوطنية) قال  “لابد من إدارة التقنيه الرقمية عبر تطوير الاستثمار في قطاع الاتصالات”

وأشار الركابي للفوائد من تطبيق اورنيك 15 الالكتروني، وقطع بان خدمة المواطن هدف اساسي لتحقيق برامج الإصلاحات وتلبية طموح المواطن  معلنا جاهزية وزارته المشاركة بقوة في صناعة المستقبل تعاونا مع وزاره الاتصالات والشركاء عبر تحقيق الاهداف الاستراتيجية للتنمية المستدامة.

واعتبر الاتصالات ركيزه  اساسية للتحول الرقمي للخدمات الالكترونية بغرض تحسين الاداء وتحقيق الربط المالي والاداري  

ونبه الركابي الي ان عمليات الدفع الالكتروني تتطلب توفير البنيات التحتيه ورفع كفاءه اعمال الجهاز الحكومي والمتابعة والمراجعه وصولآ لحكومه السودان الالكترونية باعتباره برنامج وطني واساسي لتسخير الاتصالات لخدمه المواطن، معتبرآ الدفع الالكتروني خطوه لتقليص حجم المال المتداول .

فيما اعتبر بنك السودان المركزي  تنفيذ الدفع الالكتروني بداية صحيحة معلنا دوره في الاشراف والمتابعه لتنفيذ الحكومة الالكترونيه عبر الضوابط والاجراءات من خلال رفع سقف التحويل من حساب لحساب حتي 100 ألف جنيه مع رفع سقف التعامل مع نقاط البيع .

واكدت وزير الاتصالات و تكنلوجيا المعلومات تهاني عبدالله جاهزية  القطاع الفنية   والادارية لانفاذ  الانظمة  الالكترونية في اشارة الى نظام الدفع الالكتروني  إغلاق التعامل بـ(الكاش) واكمال مسيره التحول الرقمي، واضافت  “نحن الأن في مرحةالتحول الكامل وصولا لـ(٢٠٢٠)  للحكومة الذكية.  

ونوهت الى التزام  الحكومة بايجاد  الحلول الادارية  والسياسات  والتشريعات  وتخفيف العب على  المواطن بايجاد  محفزات ، وقالت ان  النظام في متناول  الجميع ولايحتاج  الى شرح ،  ووصفت المواطن السوداني  بالشاطر  والذكي واللماح  في كيفية   التعامل مع التكنولوجيا ،  واشارت الى وجود لجنة عليا لانفاذ الحكومة الالكترونية  لحل المشاكل.

وقطعت وزيرة الاتصالات بالمقدرة  على سهولة حلها ، وكشفت عن اتجاه ترفيع اللجنة  الدفع الاكتروني لمجلس  المدفوعات الوطني، وزادت (هو الذي ينقلنا الى الاقتصاد الرقمي )  وحاجة (30) وزارة للدعم الفني .

واعلنت عن  بدء العمل في  المفاتيح  الخاصة  للمصداقة  الالكترونية بجانب تنظيم مؤتمر   للزراعة  الذكية  بمشاركة القطاع الخاص  والعام تحت مظلة جامعة الدول العربية  غضون الأيام المقبلة.  
ولفتت الى أن  تسجيل الشرائح  جزء من عمليات  تامين على عمليات الدفع الالكتروني،  وشددت على اشراك القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني في تطبيق  النظام .

وأشارت تهاني عبدالله  الى ان توحيد نقاط البيع  يحتاج معايير  فنية بالاضافة الى وجود (100) الف نقطة  للدفع الالكتروني.

وأعلنت ممثل بنك السودان المهندس حميده محمد صالح، جاهزية المصارف للتحول الالكتروني، واشارت لالتزام بنك السودان المصارف للتعامل بالدفع الالكتروني  وتوفير نقاط البيع ، وحددت نهاية اغسطس للجاهزية مشيره لاهمية تعزيز ثقافه الدفع الالكتروني .

وأعلن مدير المركز القومي للمعلومات محمد عبدالرحيم يس جاهزيتهم لتنفيذ قرار وزير المالية المتعلق بأن يوم 31 ديسمبر من العام الحالي2018 آخر يوم للدفع بالكاش للخدمات الحكومية وتابع “نحن اجراءاتنا الفنية والقانونية جاهزة”  واكد ان قرار وزير المالية سبقته ترتيبات عديدة.

وأقر بدور القطاع الخاص في انفاذ مشروع السداد الالكتروني وقطع بعدم مقدرة الحكومة في انفاذه بدون القطاع الخاص وزاد” الحكومة اذا عايزة تنجح في الدفع الالكتروني بدون القطاع الخاص لا تستطيع” بيد انه أعاب على شركات القطاع الخاص استعجالها للنتيجة مقارنة بالحكومة مقرا ببروقراطية الأجهزة الحكومية، غير انه أشار الى انهم محكومين في ذلك بضوابط معينة.

ورهن يس التحول لدولة حضارية بان يكون العمل الالكتروني هو الاساس ، كاشفا عن اقتراب تطبيق الفوترة الالكترونية للضرائب، ودعا لإحداث نقلة وإدخال خدمات غير حكومية في السداد الالكتروني مشيرآ الى ان عدد الخدمات الحكومية المستهدفة بالسداد الالكتروني يبلغ(21 )الف خدمة .

وفي السياق كشف مدير شركه الخدمات المصرفيه المهندس عمر عمرابي عن حجم الاموال المتداولة  في االنظام المصرفي الكترونيا خلال العام الجاري والتي بلغت مليار و200 مليون جنيه، مشيرأ لتضاعف حجم السيوله الي 43 مره  منذ بداية العام وتضاعف المعاملات 59 مره في ظل وجود 14مليون معاملة.

وطالب وزاره الماليه باعفاء مدخلات النظام الالكتروني من الرسوم والجمارك  ومساعدة القطاع الخاص في المشاركه في انفاذ برامج الحكومة الالكترونية، ونبه لضروره اشراك منظمات المجتمع المدني في البرنامج والاستفادة منه في الدفع الالكتروني .

وفي السياق كشف مدير شركة الخدمات المصرفية عمر حسن عمرابي ان حجم الاموال التي تم تحصيلها عبر الدفع الالكتروني بلغ مليار و(200 ) مليون جنيه كسيولة دخلت للجهاز المصرفي وقطع بتضاعف نسبة التحصيل (43 ) مرة في الشهر الماضي .

وطالب عمرابي بانفاذ توصية وزير المالية بإعفاء مدخلات الدفع الالكتروني من الضرائب تذليلا للتحديات ، ورهن انتشار الدفع الالكتروني للخدمات الحكومية بتوفير ضوابط تكون اكثر مرونة.

وطالب بمنح القطاع الخاص فرصة اوسع في تنفيذ برنامج الدفع الالكتروني وافساح الشركات الحكومية الفرصة للشركات الخاصة، وشدد على ضرورة تكثيف التوعية عبر الاجهزة الاعلامية واشراك منظمات المجتمع المدني.

وقال عمرابي ان السودان سبق مصر في المشتركين في الهاتف السيار اذ بلغ عددهم ( 11 ) مليون مواطن مقارنة ب(9 ) مليون مواطن بمصر، وأشار الى التطور الذي حدث في توفير وسائل الدفع الالكتروني .

من جانب اعلن الامين العام لاتحاد اصحاب العمل السوداني بكري يوسف جاهزية القطاع الخاص لخلق الشراكه  لتعزيز برامج الحكومة الالكترونية، وقال بات غالبيه الكتلة النقدية خارج النظام المصرفي.

وأوضح ان ماليه وزاره الماليه علي المال العام لاتتم لا عبر تطبيق الحكومة الالكترونية ودعا وزاره الاتصالات استكمال البنيات التحتيه للقطاع وقال كل شركات القطاع الخاص جاهزه  للتنسيق لمضاعفه الجهد .

سودان برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق