تغطياتحوادث

(تعليم الإعلام) .. قضايا على طاولة مؤتمر التقويم الأكاديمي !

واصل مؤتمر تقويم التعليم الأكاديمي للإتصال والإعلام، مناقشة موضوعاته حول قضايا تعليم الإعلام والذي ينظمه قطاع الاعلام بمجلس العلماء والخبراء السودانيين بالخارج في إطار برنامج نقل المعرفة بجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج في الفترة من ٢٩ إلى ٣١ يوليو 2018 م بدار الشرطة بالخرطوم .

وتناولت الجلسة الثانية ست أوراق عمل متخصصة كانت اولها ورقة “واقع كليات وأقسام الاعلام بالجامعات السودانية” والتي قدمها الدكتور وليد علي الأستاذ بقسم الاعلام بجامعة الخرطوم وقد تعرضت الورقة لمشكلات الدراسة وقامت بإستخلاص عدد من الفرضيات متخذة نماذجا، ووضعت تصورا لمفهوم علوم الاتصال بدلآ عن الاعلام.

وأوصت الورقة باعتماد مفهوم الإتصال بدلا عن الإعلام والإعتراف به كعلم مستقل وإنشاء كليات قائمة بذاتها لتدريس هذا العلم وليس إقامة في كليات .

اما الورقة الثانية والتي جاءت بعنوان “الاتصال النوعي النماذج الجديدة” والتي قدمها الدكتور محمد عثمان السيد الأستاذ بجامعة البحرين ، وقدم خلال الورقة نموذجا لتصميم فروع الإتصال المختلفة.

اما الورقة الثالثة قدمها الدكتور صلاح احمد ابراهيم، عميد كلية الاعلام بجامعة العلوم الطبية، والذي طرح من خلال الورقة عددا من الإشكاليات التي تواجه دراسة الاعلام في الكليات السودانية والتي من أهمها النقص في الكتب والمراجع والبيئة التعليمية وهجرة الأساتذة والنقص في بعض المقررات الحديثة والمختبرات وعدم وجودها في الكثير من الكليات بجانب عدم توفر ساعات للتدريب الميداني ضمن المقررات الدراسية، فضلا عن عدم إتقان الأساتذة لإستخدام تقنيات وبرامج الإتصال الحديثة.

وكشفت الورقة عن أهم التحديات التي تواجه تدريس الاعلام بالجامعات السودانية، منها غياب المنهجية التي تحدد الرؤية المستقبلية لتدريس الاعلام بالسودان وإشكالية التدريب بسبب عدم قدرة المؤسسات الإعلامية السودانية خاصة الصحف على القيام بعملية التدريب .

الورقة الرابعة جاءت تحت عنوان “ضمان جودة تعليم الاعلام في السودان المعايير والتحديات” والتي قدمها الدكتور محمد بابكر العوض نائب مدير جامعة الجزيرة، وتناولت الورقة مستويات تعليم الإعلام في السودان ومسارات ضمان جودة هذا التعليم، وتساءلت الورقة عن من يقوم بالتقويم وتنزيل المعايير القياسية على مستوى كليات الاعلام .

وأوصت الورقة بضرورة صياغة رؤية وطنية متماسكة فيما يتعلق بتقويم كليات الاعلام والاتصال في السودان.

الدكتور محمود محمد قلندر، الأستاذ بقسم الاعلام بجامعة قطر قدم الورقة الخامسة بعنوان “نحو صرامة أكاديمية أكثر في تعليم الاعلام”، حيث دعا خلال الورقة إلى إنشاء مجلس تطوعي للتقويم الأكاديمي بالشراكة بين مجلس الخبراء والعلماء السودانيين بالخارج ووزارة التعليم العالي، مبينا أن الهدف من هذا المجلس هو تكوين قوة إعلامية وطنية من الإعلاميين بالداخل والخارج لإيجاد فرص المعرفة والتجديد في مجال تدريس الأعلام .

ويتواصل برنامج المؤتمر مساء اليوم بتقديم منتدى حول “واقع الصحافة بين القانون والمسؤولية المهنية والحرية الصحفية” يقدمه الاستاذ الصحفي عبد الباقي الظافر يتناول عبره تاريخ قوانين وتشريعات الصحافة وتطورها وحرية الصحافة وأثرها على تطور المهنة.

سودان برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق