السودانولايات

منظمة حقوقية: الحركة الشعبية تقتل مدنيين بجنوب كردفان

كشفت منظمة حقوق الانسان والتنمية (HUDO) عن اغتيال ثلاثة مدنيين في قرية “كالندا” بجنوب كردفان على يد جنود من الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، لأسباب غير معلومة.

وأوضحت أن المجني عليهم هم عمر يوسف عمر، 63 عاما، وهو شيخ قرية “كالندا”، ومحمد عبد الرحيم كباشي، 39 عاماً وهو رئيس اللجنة الشعبية بالقرية، إضافة إلى آدم إمام جبارة، 48 عاماً مواطناً بالقرية.

وقالت المنظمة في نشرة تحصل عليها موقع (سودان برس) الثلاثاء، إن مجموعة مسلحة من جنود الحركة الشعبية، يقدر عددهم ما بين 9 -11 فرد وصلت في الثاني من مارس إلى منزل عمر يوسف عمر، بقرية “كالندا” ريفي العباسية.

وأضافت ” بدأ الجنود في الاعتداء وضرب إمام مرأى زوجته عائشة وأمروه بالذهاب معهم، وعندما رفض الامتثال لأوامرهم بادر أحد الجنود بضربه بعيار ناري على رأسه أرداه قتيلاً في الحال”.

وأشار إلى حضور إثنين من جيرانه عندما سمعا صراخ زوجة القتيل، بيد أن المجموعة المسلحة أخذتهم بالقوة خارج القرية، ووجدت جثمانيهما لاحقاً على بعد إثنين كيلومتر غرب القرية.

ونقلت (هودو) عن مصدر موثوق أن المجموعة المعتدية جرى اعتقالها بواسطة قيادة الحركة الشعبية وسيعرضون لمحاكمة بحضور ممثلين لذوي الضحايا.

وتبعد قرية “كالندا” حوالي 15كيلومتراً غرب مدينة العباسية، وتحتل منطقة وسط بين مناطق سيطرة الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال.

وعبرت المنظمة عن أسفها وقلقها علي سلامة المدنيين بجنوب كردفان، وطالبت (الشعبية) بمحاسبة الجناة على الفعل وأن تعلن نتائج المحاسبة، كما دعت حكومة السودان والحركة الشعبية إلى احترام القانون الدولي الإنساني وأن يعملا على حماية المدنيين بمناطق الصراع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق