اجتماع السفارة الأمريكية ولجان المقاومة.. استفهامات

22

 

عقدت المكاتب السياسية للجان المقاومة والسفارة الأمريكية في الخرطوم، اجتماعا، ناقش الوضع السياسي في البلاد.
وقالت لجان المقاومة وفق مانشر موقع نبض السودان إنها “ماضية في إسقاط الانقلاب وإبعاد المؤسسة العسكرية عن المشاركة السياسية في الحُكم”.
وأعلنت اللجان، وفقًا لتصريح لها عزمها “تشكيل مجلس تشريعي، يقوم بتعيينه رئيس الوزراء، بالتشاور مع كل القوى الثورية”وضم الاجتماع ثلاث ممثلين من السفارة الأمريكية و5 أفراد من لجان مقاومة العاصمة الخرطوم.

تحريض

وأكد خبراء ومراقبون أن هذا الاجتماع يأتي في إطار التدخل الأمريكي المستمر والسافر في الشأن السوداني
وقال الدكتور عادل التجاني الأكاديمي والمحلل السياسي أن الاجتماع مع لجان المقاومة في هذا التوقيت ومن قبل السفارة الأمريكية لايقرأ الا كونه سيناريو تحريضي خصوصاً وان الأخيرة رافضة للحل السياسي وتصعد حراكها
في الشارع وترفع لاءات لا تفاوض ولامساومة وقال في هذا المنحى يقرأ الهدف الاجتماع من المزيد من التحريض على عدم الاستقرار وتحريك الشارع َقال التجاني ان كانت السفارة الأمريكية راغبة في الاستماع للأطراف السودانية يجب أن يكون ذلك في الضوء وبحضور جهات رسمية ولكن هذه اللقاءات المغلقة تبدو مقلقة.

رفض

وفي ذات السياق أبدى الأستاذ محمد عبد الله آدم الخبير الاستراتيجي إستغرابه من الخطوة وقال انها تأتي عقب اجتماعات أيضاً للسفارة البريطانية مع لجان المقاومة وقال إن هذا الأمر يعد إمتداداً للتدخل الغربي غير الحميد وقال آدم ليس من حق السفارات الاجتماع مع المواطنين والمحتجين كل هذه الأمور تخالف ميثاق جنيف المحدد لمنتط عمل السفارات وهي تخالف له ولاتجد من يودعها متسائلاً عن صمت وزارة الخارجية ومجلس السيادة عن هذا الانتهاك الغربي لمبادئ العمل الدبلوماسي وقال أمريكا تواصل عملها الانتهازي لضرب الاستقرار في الفترة الانتقالية لتحقيق أهدافها ومصالحها غير عابئة بمعاناة الشعب السوداني مع الفوضى والتظاهر المستمر وتعطيل مصالح الناس واحداث التفلتات في الشارع ومايتبع ذلك من تغييب للأمن ودعا آدم السلطات المختصة للتحرك وإيقاف ما وصفها بالفوضى.

Comments are closed.