استمرار إغلاق طريق شريان الشمال والتهديد بإغلاق السد

21

 

لليوم الثالث على التوالي يستمر إغلاق طريق شريان الشمال الطريق السريع والقاري الذي يربط ولايات نهر النيل والشمالية مع الخرطوم ويمتد إلى مصر
الاغلاق قام به مزارعي الإقليم الشمالي سببه إرتفاع تعرفة الكهرباء للمشاريع الزراعية وأكدوا تضررهم من القرار واشترطوا التراجع عن زيادة تعرفة الكهرباء لفتح الطريق وهددوا بالإغلاق الكامل وإغلاق سد مروي وعدم وصول المنتجات الزراعية للخرطوم والولايات الأخرى.

لجنة سيادية

وفي إطار البحث عن حل للأزمة كون المجلس السيادي لجنة سيادية بقيادة عضو المجلس السيادي أبو القاسم برطم لحل المشكلة والجلوس مع المحتجين من مزارعي الشمالية.
روشتة مدمرة
ويقول خبراء أن هذه القرارات جزء من روشتة البنك الدولي التي طبقتها الحكومة الانتقالية والتي لاتزال تسبب المعاناة الاقتصادية والتفلتات وتنذر بالفقر والجوع.
وقال الدكتور محمد سر الختم الخبير الاقتصادي ان الحكومة البحث عن بدائل لهذه الروشتة الغربية المدمرة وقطع بأن روشتة البنك الدولي لا تتناسب مع أوضاع الاقتصاد السوداني الهش ونسبة الفقر العالية وسط السكان وأكد أن نتائج تطبيقها ظهرت في تعطيل عجلة الإنتاج وارتفاع التضخم وعدم مقدرة المواطن البسيط على شراء السلع الضرورية.
بدوره قال الخبير الزراعي َمختار عوض الله أن كل القطاع الزراعي المطري والمروي إنهار بسبب سوء السياسات وغياب الحكومة نفسها لعدم تشكيلها وأشار إلى أنه تمت زراعة مساحات كبيرة من القمح بالولاية الشمالية في هذا الشتاء وهي قطعاً يتساهم في سد جزء كبير من حاجة البلاد من السلعة الاستراتيجية في طريق الاكتفاء الذاتي منها وقال إن هذه الزراعة من القمح وغيره الان مهددة بالفشل التام بسبب الزيادة الكبيرة في فاتورة الكهرباء إضافة إلى احتمال تعرض المزارعين للديون والسجن اذا فشل الموسم الزراعي ومايعني ذلك ضمناً عدم الايفاء بالالتزامات المالية عليهم.

Comments are closed.