news

خبير : تصريحات البرهان بسلاح المدرعات تؤكد ان الثورة في أيدي أمينة

 

قال المحلل السياسي الاستاذ محي الدين محمد محي الدين ان تصريحات الفريق اول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش بسلاح المدرعات تؤكد ان ثورة ديسمبر المجيدة في أيدي أمينة وان المرحلة الانتقالية محروسة بدماء وعهد المؤسسة العسكرية التي لولاها لما تم التغيير مبينا ان وجود الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع جنبا الي جنب مع البرهان في مدرعات الشجرة رسالة قوية للداخل والخارج تبعث الاطمئنان وتحمل دلالات عميقة وذات معاني صادقة. وأضاف محي الدين ان تأكيدات البرهان بأن الجيش لن يسمح بعبور مزيف وكاذب للفترة الانتقالية ولن يسمح كذلك بعبور يمكن لحزب بعينه دون الآخرين رسائل في بريد الكثير من الطامعين والطامحين لحكم السودان خارج أطر الانتقال الديمقراطي او من خارج صندوق الانتخابات موضحا ان هناك الكثير من القوى السياسية التي تسيطر وتطغي على المشهد السياسي والتنفيذي داخل ما تبقى من قحت أصبحت لديها طموحات يغذيها وعد كذوب بانها تستطيع أن تقصي الجميع من المشهد السياسي لصالحها مشددا على ان تصريحات البرهان عني بها أمثال هؤلاء مشيرا الي انه سيأتي يوم تسمى فيه الأشياء بمسمياتها وتوضع النقاط على الحروف. وأضاف محي الدين ان البرهان لامس جرح الشعب السوداني بيده عندما تحدث عن العبور المزيف للفترة الانتقالية وملأ الساحة السياسية بالاكاذيب والاراجيف بأن أحوال البلاد تمضي للأحسن في وقت تزداد معاناة المواطنين يوميا في كل شيئ في الصحة والتعليم والمياه النظيفة والأحوال المعيشية منوها الي ان الشعب السوداني لم يعد يتحمل الوعود الكاذبة والجعجعة التي لاتطحن طحيناوأكد الاستاذ محي الدين ان المؤسسة العسكرية هي من جعلت التغيير ممكنا عندما انحازت لارادة الشعب السوداني في ثورة ديسمبر وهي الآن من تحمي التغيير والانتقال الديمقراطي داعيا القوى السياسية لتغيير منهج عملها باعلاء الاهداف والقيم الوطنية على الاهداف الحزبية والاقبال على شركائهم في المكون العسكري بكل ثقة لعبور الفترة الانتقالية والكف عن الاساءات المتكررة للمؤسسة العسكرية وعدم تخوين قادتها او التعامل معهم بريبة مبينا انهم ذات الرجال الذين اجلسوا قحت على سدة الحكم والسلطة وحموا الثورة عندما أراد أن يبطش بها الأعداء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى