news

خبراء يحذرون الشباب

 

حذر خبراء من تنامي حالات الاضراب وسط العاملين بمؤسسات الدولة وتوقيف دولاب العمل في ظل انسداد الافق واستشراء تعاطي المخدرات وتنامي ظواهر السرقات وسط الشباب في السودان.
وراى الخبيرالاستراتيجي معتز حسن ان المستفيد الاول من هذه الاضطرابات هو الغرب وذلك بغية تنفيذ اجندته
وتساءل حسن من يستفيد من هذا؟” وهو سؤال الحكماء القدامى يطرحونه من أجل التفكر في دوامة الأحداث.
واشار الى ان تشويه عمل المؤسسات العامة ، من إضرابات المعلمين إلى إضرابات القضاة ، الى جرائم الشوارع من السرقات إلى الاتجار بالمخدرات والدعارة ، وتيارات الأكاذيب على جهات إنفاذ القانون والجيش يمر سرابا على شبابنا الذين ضببت النخب الغربية رؤيتهم.
وراى ان “كبار السن هم فلول النظام السابق ، باتت تقاليدهم من مخلفات الماضي ، والقيم لم تعد قيمًا على الإطلاق” في محاولة لكسر الثقافة الأصلية للسودانيين منبها الى ان البذور من “القيم” الغربية تنبت بوفرة.
وتساءل حسن هنا فقط من يزرع التربة؟ والأهم من ذلك ما الذي يعلمه شبابنا وما المستقبل الذي ينتظرنا؟ العالم الغربي مليء بالمكائد والخيانات والغزارة والقمامة التي تنموا كالطفيليلات على المشاكل وعلى بعضها البعض.
ونبه حسن الى ان الهروب الأمريكي من أفغانستان أوروبا تعززت ورؤية ذلك أجبرت الولايات المتحدة وأستراليا على قطع العلاقات مع فرنسا وإقامة تحالف مشترك مع بريطانيا وهذا ليس سوى الجزء المرئي من المؤامرات التي يتردد صداها الى السودان. داعيا للشباب السوداني للتنبه لذلك
ومضى حسن قائلا الخطوة التالية هي انسحاب الكتيبة الأمريكية من العراق ، فماذا بعد؟

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى