news

خبير: تمسك قادة المكون العسكري بالانتخابات يحظى بقبول شعبي

 

أكد الخبير والمحلل السياسي الدكتور محمود تراب أن تمسك قادة المكون العسكري في السلطة الانتقالية بالانتخابات وإعادة السلطة لمن يختاره الشعب يحظى بمجموع السودانيين.
وقال إن القادة العسكريون تحملوا مسئولياتهم تجاه المهددات التي تواجه البلاد، وأعلنوا رفضهم للممارسات السياسية لفئة من قحت تريد تمزيق البلاد وتعريض الأمن القومي للأخطار.
وقد نصت الوثيقة الدستورية ، في فصلها الخامس، المادة (15)، الفقرة (1)، بعنوان (مجلس الوزراء الانتقالي) على تكوين المجلس من رئيس وعدد من الوزراء، (من كفاءاتٍ وطنيةٍ مستقلة)، يُعيِّنهم رئيس الوزراء من قائمة مرشحي قوى الحرية والتغيير، ويعتمدهم مجلس السيادة، عدا وزيري الدفاع والداخلية، اللذين يرشحهما الأعضاء العسكريون في مجلس السيادة.
ويتساءل المحلل السياسي واستاذ القانون الدستوري بالجامعات السودانية الدكتور أحمد أبو قرجة عن تهرب قحت من الالتزام بهذا النص وأن الحرية والتغيير هي من خرقت الوثيقة الدستورية وقدمت لحمدوك شخصياتٍ حزبيةً صارخة الانتماء،تسببت في الأزمة الحالية واهملت المواطن وانشغلت بالمحاصصات والحصول على السلطة دون تفويض انتخابي من الشعب. ويرى الخبير أن الحل الذي طرحه القائد دقلو في ضرورة الوفاق بين مكونات المجتمع لإنجاز التحول الديمقراطي عبر صناديق الاقتراع.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى