السودانحوادثولايات

أحداث الجنينة .. إيقاف تعيين الولاه وتعليق مفاوضات دارفور

الخرطوم: سودان برس
أنعكست الأحداث الدامية التي وقعت على مقربة من امانة حكومة غرب دارفور وراح ضحيتها (8) اشخاص وجرح العشرات علي مسار مفاوضات دارفور في جوبا.

وحملت الجبهة الثورية السودانية الحكومة الانتقالية مسؤولية الأحداث التي اندلعت في الجنينة وطالبتها القيام بواجبها الكامل في حماية المدنيين العزل وتوفير الأمن لهم .

وشددت علي تشكيل لجنة تحقيق مستقل برئاسة النائب العام لكشف ملابسات الاحداث التي وقعت بالجنينة وتقديم الجناة للمحاكم ، وقالت انها لن تعود الي المفاوضات مع الحكومة الانتقالية الا إذا عادت الأمور الي نصابها وحقنت دماء الأبرياء.

وفي ذات الاتجاه حملت حركة التحرير والعدالة القومية الحكومة مسؤولية الارواح التي قتلت على مقربة من امانة الحكومة في تحد سافر لسلطات الولاية التي عجزت عن فعل شي او تحريك ساكن.

وقال الناطق الرسمي باسم حزب التحرير والعدالة القومي أحمد فضل انه من سوء الطالع ان يتزامن وقوع هذه الاحداث ووفدا الحكومة وحركات الكفاح المسلح يجتمعان في جوبا للتباحث حول عملية تحقيق السلام في السودان.

وأكد ان حزب التحرير نبه إلى ان اهتمام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية بالمركز واغفالها للولايات ناحية التشريعات، سيجعل من الولاة مسؤولين بلا صلاحيات واضحة، ونتيجة ذلك، وقوفهم عاجزين امام مثل هذه التحديات لذا، لابد من معالجة اوجه القصور في الوثيقة.

الي ذلك دعا النازحين بمعسكر كريدنق الجهات الانسانية التدخل لتقديم المعون الغذائية والغطاء والكساء للمتضررين من حريق المعسكر بسبب الاحداث الدامية التي شهدتها الجنينة.

فيما ناشد منبر المجتمع المدني الدارفوري في بيان له الادارات الأهلية استعجال الخطي لحقن الدماء بالولاية لتفادي الانتقال الاحداث الي ولايات اخري بسبب التداخل القبلي .

ودعا بيان منبر المجتمع المدني الدارفوري بعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي الي التدخل لحماية النازحين العزل في معسكر (كريدنق) وتقديم المساعدات الانسانية له في ظل الضائقة الاقتصاد وقدوم فصل الشتاء.

وحذر عدد من القيادات القبلية لابناء المساليت والقبائل العربية بولاية غرب دارفور الاحزاب السياسية من صب الزيت علي النار لتحقيق المكاسب السياسية والمتاجرة بدماء ضحايا الاحداث وخاصة قوى إعلان الحرية والتغيير.

وفي نفس الوقت دعت القيادات من المساليب والقبائل العربية حكومة حمدوك بضرورة جمع السلاح من كافة القبائل بدون استثناء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى