الاخبار

البرهان للدعم السريع سيروا مرفوعي الهامة ضد المؤامرات

 

اثار تأكيد رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق اول ركن “عبد الفتاح البرهان” في خطابه مؤخرا فيما أشار اليه من معلومات حول الخطط الحالية والسابقة لتشويه سمعة قوات الدعم السريع من قبل اطراف ثالثة! العديد من التساؤلات وفتح الباب واسعا امام الجميع لمعرفة حجم مايتعرض له الدعم السريع وقائده من مؤامرات التشويه والتنميط من اجل العزل والتصفية.
بعد انحياز “حميدتي” والدعم السريع إلى جانب الشعب باكرا منذ خطاب دقلو في طيبة الحسناب في25 ديسمبر وابدى فيه بوضوح دعمه وتأييد الجماهير الثورية بل ويرى كثير من المراقبين ان ذلك كان له أثر كبير في توحيد المحتجين والسودان والمساهمة بدفع ايجابي لصالح الثورة! وهذا بالتأكيد هدد مصالح الكثيرين وسبب حالة من الذعر في القوى المضادة للثورة.
من أجل زعزعة استقرار الوضع في البلاد واضعاف وحدة القوى الثورية كانوا بحاجة إلى تشويه سمعة الدعم السريع وضرب جسور الثقة التي انبنت بصورة تلقائية مابين الثوار والدعم السريع حينما احسوا بصدق انحيازه وحمايته للثورة والثوار طيلة فترة السيولة الامنية التي عاشتها البلاد ابان الحراك الثوري. وتواصلت حملات التشويه المتعمد من خلال التنميط والقوالب المعلبة من اجل ازاحة الدعم السريع وقائده من الساحة! ولا تزال معارضة هاتين القوتين ، حميدتي و الدعم السريع ، مستمرة ومتواصلة باشكال وصور متعددة واساليب متنوعة؟! ولكن على الرغم من ذلك يواصل الدعم السريع العمل من أجل مصلحة الشعب، وتحقيق مطالب الثورة من خلال المشاريع الخدمية الكبيرة في مجالات الصحة والبناء والاغاثة، ولا يغيب عن بالنا مابذله حميدتي من جهود للوصول الي اتفاق سلام من اجل توحيد الأمة وضمان أمن البلاد واستقرارها. لهذا يرى بعض المراقبين ان تأكيد البرهان كان ضروريا لارسال عدة رسائل في بريد جهات متعددة واطراف مختلفة داخليا وخارجيا، وحسم موقفه كقائد اعلي للقوات المسلحة في الانحياز لاحد اهم وحدات وفصائل الجيش واسلحته وهو قوات الدعم السريع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى