تغطيات

إنطلاقة الملتقى الخامس لمديري خطاب الزكاة والإعلام بالولايات

طالب مدير عام الادارة العامة للموارد المالية والبشرية ممثل الامين العام لديوان الزكاة الاتحادي ألاستاذ الزاكي ابكر علي بضرورة توعية وتبصير العاملين في الديوان بمستجدات ومعلومات العمل حتي يكونوا مدافعين عن اداء الزكاة ، كما حث باخضاعهم لدورات تدريبية في مجالات الفقه وتمليك المعلومات الصحيحة لتجاوز انتقادات المكلفين والشارع السوداني .
ورأي ممثل الامين العام خلال مخاطبته اليوم السبت ، إنطلاقة الملتقى الخامس لمديري خطاب الزكاة والإعلام بالولايات تحت شعار (كلنا خطاب الزكاة) ، بحضور مدير عام الجباية أبراهيم موسي عيسي وامناء الزكاة بالولايات والإدارات العامة والمتخصصة ، رأي اهمية ان يكون كل العاملين هم خطاب الزكاة قولاً وفعلاً ، وشدد على أهمية إظهار قواعد وثوابث العمل الزكوي للمجتمع .
كما أشار ابكر الي أهمية المراجعة الداخلية والخارجية خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية والتضخم ، مقراً بأن الخطاب الداخلي يمثل حلقة انهزام خاصة في قطاع المصارف ، وتابع بالقول .
بأن تكون هناك توصيات ختامية للمتلقي ناجزة وفعالة لاقناع المكلفين بالدفع بكل أريحية وفي ذات الوقت لايكلف ديوان الزكاة بدفع إي نفقات إدارية في سبيل الجباية ، حاثاً على إيصال خطاب الزكاة بكل يسر وسهولة ليدفع المكلف طواعية ، مضيفاً ” لانريد وصف الزكاة بالهمبتة”.
واوضح مدير الجباية بديوان الزكاة ، ابراهيم موسى عيسى، ان خطاب الزكاة يمثل أهمية وباب للتواصل مع المكلفين ويسهم في نشر فقه الزكاة ويطرح الفكرة والمبادئ وسط المجتمع بعيداً عن الجدل الفقهي ، وأكد ان خطاب الزكاة يمثل اليد اليمنى في إدارة الجباية ، داعياً لطرح الأفكار التي تطور عمل الجباية ففي كل الولايات .
بالمقابل قال مدير خطاب الزكاة الدكتور معاوية عبيد محمد علي ان هذا الملتقى للتشاور وتبادل الآراء لتطوير العمل ومراجعة الاستراتيجية الموضوعة لإيصال رسالة الزكاة ، كما قال انه لابد من تفعيل الشراكات وتقوية العلاقات مع منصات ووسائل الإعلام ، مشيراً ان ذيوع جائحة “كورونا”، كان السبب الرئيس في ارجاء الملتقي خلال العام .2020 .
وشدد عبيد على التفكير الجمعي وتجميع الأفكار والمبادرات التي تنهض بالعمل وتدفع بالديوان الي الامام ، وأبدى آمله ان تكون التوصيات هادفة ومفيدة وان تجد طريقها للتنفيذ بما يستق مع أولويات المرحلة الراهنة .
إلي ذلك أعتبر احمد محمد عبدالله عشة امين ديوان الزكاة بالنيل الأبيض ، ممثلاً لامناء الزكاة بالولايات خطوة مباركة للإسهام في رسم الطريق لعمل الديوان خاصة في مجال الخطاب ، ودعا الي اهمية تغيير المفاهيم والذهنية الإدارية بالمركز والولايات بشأن العمل والدفع به نحو الغايات المرجوة ، كما طالب المجتمعون بمناقشة سبل تطوير العمل الإداري لرفع إيقاع العمل .
ونادي عشة بتغيير الذهنية الإدارية بشأن خطاب الزكاة ، وشدد على الخروج بتوصيات فعالة وحيوية تبين وتوضيح مهام ودور الزكاة للمجتمع وكل قطاعاته ، وحث على عدم مركزية خطاب الزكاة والتوسع في العمل على مستوى المحليات ببسط فقة وخطاب الزكاة للمجتمع ، وراي أهمية التدريب خاصة في مايتعلق بالوسائط الإعلامية لبث ونشر الرسالة الزكوية في ظل التطور التقني والمهني الضخم في المجال الإعلامي بكل مستوياته .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى