الاخبار

جبارة : الجمعية منفتحة على الجميع ولديها تواصل مع كل الأطراف دون تميز أو تصنيفات

إلتقى وفد من جمعية الصحافة الإلكترونية السودانية برئاسة رئيس الجمعية عبد الباقي جبارة ، والسكرتير المالي د. كمال النعيم، والسكرتير العام للجمعية المكلفة أ. فاطمة رابح، و سكرتير شؤون المرأة والطفل أ. هند بشارة، وسكرتير الإعلام أ. مصعب محمد الشريف، بالسيد عضو مجلس السيادة الانتقالي ورئيس الجبهة الثورية د. الهادي إدريس، اليوم بمكتبه.

ووجد الوفد استقبال وترحيب كبير من الدكتور الهادي إدريس، وناقش اللقاء تحديات الفترة الإنتقالية ، ودور الصحافة الإلكترونية في المساهمة على إستقرار الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد.

وأشاد د. الهادي إدريس بالدور الكبير للإعلام في السودان وتناوله لقضايا مثل قضية السلام، والتبشير بها، وأبان الهادي إدريس بأن الإعلام ظل حاضر معهم من جوبا وحتى عودتهم الخرطوم.

وأشار إلى اهتمامه بالقضايا التي تواجه الإعلام والاعلاميين والعمل على معالجتها، مضيفاً بأن أبوابه مفتوحة لكل الإعلاميين والصحفيين في مختلف المجالات، وأكد على دعمه للجمعية ومشاريعها.

واوضح الهادي إدريس إلى أن الدولة بحاجة إلى أن تنظر للإعلام الإلكتروني والوقوف عنده والعمل على دعمه وتقديم القوانين التي تحفظ حق الجميع.

وذكر الهادي إدريس إلى أن قضايا مثل قضية سد النهضة وقضية المؤتمر الدستوري يجب أن تكون قضية رأي عام، وأن ذلك يحدث بتسليط الضوء عليها عبر الإعلام، وقال “ما الذي يجعل قضية سد النهضة قضية رأي عام في مصر وفي اثيوبيا ولا إهتمام بها في السودان”.

إلى ذلك تحدث رئيس جمعية الصحافة الإلكترونية السودانية أ. عبد الباقي جبارة مؤكداً تحمل الصحافة والصحفيين لجزء كبير من أعباء التغيير الذي حدث في البلاد، وأوضح بأن الصحفيين كانوا جزء من الحرك الذي شهدته الدولة والذي أحدث التغيير المنشود.

وأكد عبد الباقي جبارة على ضرورة تفعيل التواصل بين الإعلام واجهزة الدولة بما يساهم في محاربة الشائعات ويحقق الإستقرار.

وشدد عبد الباقي جبارة إلى أن الجمعية منفتحة على الجميع ولديها تواصل مع كل الأطراف والجهات وتعمل على خدمة الوسط الصحفي والصحفيين دون تميز أو تصنيفات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى