تقنية

خبير : ضعف الانفاق على البحث العلمي من أسباب خروج السودان من التقييم العالمي لجودة التعليم

 

عبر عدد من الخبراء والمحللون الاقتصاديون عن بالغ قلقهم من خروج السودان من دائرة التقييم العالمي لجودة التعليم والتي وصفوه بالكارثية.
واعتبر الخبير والمحلل الاقتصادي د. مهدي عثمان الركابي خروج السودان من التقييم العالمي لجودة التعليم مؤشر سالب على السودان والاقتصاد السوداني برمته لجهة أن هنالك ارتباط قوى بين التقدم التكنلوجي والتعليم من جهة والمستوى الاداري والتعليم من جهة أخرى مضيفا ..أن هذين المؤشرين من محددات الاستثمار في أي دولة وأن أي تطور فيهما يعني ارتفاع نسبة منافسة الدولة فيما يختص بجذب الاستثمار والمستثمرين .
وأوضح مهدي في تصريح صحفي أن التقييم العالمي عادة يتم بالتركيز على عدة مؤشرات منها البيئة التعليمية وتشمل ( قاعات ،فصول ،معامل وكتب الى جانب الأساتذة وعددهم ومؤهلاتهم العلمية وتدريبهم وانتاج البحث العلمي كما وكيفا إضافة الى خدمة المؤسسة التعليمية للمجتمع .
وشدد الركابي على ضرورة الاهتمام بالتعليم العام والعالي في السودان داعيا الى رفع نسبة الانفاق في الموازنة العامة للدولة الى جانب اصلاح وتطوير النظام التعليمي وفق خطة استراتيجية مدروسة (متوسطة وطويلة المدى) من تدريب الأساتذة ودعم البحث العلمي الذي يخدم عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
ويرى الركابي أن أكبر المشكلات التي تواجه البلاد الآن كيفية التخلص من موروث النظام السابق لافتا الى حاجة البلاد لرؤى وافكار جديدة غير تقليدية الى جانب عدم وجود بيوت الخبرة وعدم اهتمام الدولة بعرض انجازاتها للمجتمع الدولي عبر مؤسسات التمويل الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى