الاخبار

حميدتي برفقة موسي هلال اكثر من رسالة في بريد انجمينا

 

عندما وطأت قدما النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، العاصمة التشادية إنجمينا، لتقديم واجب العزاء في وفاة الرئيس إدريس ديبي اتنو. كانت تسبقه العديد من الرسائل من داخل تشكيلة وفده الذي تم اختياره بعناية حيث صحبه في الرحلة الشيخ موسى هلال في دلالة تعتبر ذات مغزي كبير في المشهد السياسي السوداني والتشادي بجانب عدد كبير ممثلين لقيادات الادارة الاهلية والطرق الصوفية ورموز المجتمع بجانب التمثيل السيادي والتنفيذي للدولة بوجود مالك عقار والهادي ادريس ووزيرا المعادن والثروة الحيوانية بجانب ممثلا الحرية والتغيير صلاح مناع ووجدي صالح .
وبوصول الفريق اول حميدتي للعاصمة انجمينا كانت اول الرسائل موجهة للمجتمع التشادي الذي يسعى للتعافي من محنة مقتل الرئيس ادريس ديبي، ووجود الشيخ موسي هلال بجانب الفريق اول حميدتي تقول بان التعافي بين الفرقاء ليس مستحيلا وما يشاهده الشعب التشادي امام ناظريه يمثل دعوة لحقن الاقتتال بين ابناء الشعب الواحد والالتفات الي تحقيق الوحدة التشادية والتعاضد الاخوي بين كافة مكونات الشعب ، وهذا ما عبر عنه النائب الاول لمجلس السيادة في خطابه وطالب بتناسي مرارات الصراعات التي تقود الي الدمار والتشظي وهدر دماء ابناء الشعب الواحد .
ويرى حسين صالح الباحث في دراسات السلام بان وجود عدد من ممثلي الادارات الاهلية وعلي راسهم الشيخ موسي هلال تعتبر رسالة ذكية وذات دلالات كبيرة في المشهد التشادي الذي ينذر بانفجارات مجتمعية بعد مقتل الرئيس ادريس ديبي، وان الاحتقان القبلي يهدد الدولة والنسيج الاجتماعي بالمنطقة ومع امتداد العلاقات التي تجمع بين القبائل السودانية والتشادية خاصة مع الحدود بين الدولتين، يصبح لقيادات الادارة الاهلية دورا مهما في التهدئة بالحكمة والاعراف السائدة في المنطقة، ووجود الشيخ موسي هلال برفقة الفريق اول حميدتي تشير الي معاني الوحدة بعد خلاف، وان الصراعات سوف تنتهي في يوم ما ويبقي الود والاحترام هو ما يعزز السلام والتعايش ، واضاف صالح بان الازمة التشادية تحتاج الي تركيز معاني التصالح المجتمعي في الاطار الاول والعمل علي إعلاء قيم السلام، سيما ان المنطقة شهدت صراعات مؤسفة في الفترات السابقة وجميعها قامت علي حساب القبلية ودفعت الدولة ثمنها من التخلف والجهل والمرض

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى