اقتصاد

الناير يطرح حلول  تنهي أزمة الكهرباء في البلاد

 

قطع الخبير والمحلل الاقتصادي د. محمد الناير أن السودان لديها من الامكانات الطبيعية ما يمكنه حل أزمة الكهرباء الى الأبد والمتمثلة في الطاقة الشمسية و الرياح ونبات الجاتروفا الى جانب مادة الايثانول .
وأشار الناير في تصريح صحفي الى أهمية الطاقة الجديدة والمتجددة في انتاج الطاقة الكهربائية وقال انها تحتل المرتبة الأولى كطاقة نظيفة يتطلبها العالم أجمع مبينا ان ذلك يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة والتي تدعو دائما للطاقة النظيفة والبيئة النظيفة.
ونوح الناير الى أنه تم اختبارات علمية بوجود كميات كبيرة من طاقة الرياح في شرق السودان والبحر الاحمر عبر الطواحين التي تنشأ وتدور وتنتج الكهرباء كما تم طرح مشروع الجاتروفا احد النباتات التي تنتج الوقود الجوي البايوديزل مؤكدا بأن ذلك يشكل اضافة حقيقية لطاقات جديدة متجددة نظيفة وصديقة للبيئة عكس محطات حرارية التي تحتاج فيرنس او تحتاج جازولين والتي تكون تكلفة التشغيل فيها عالية جدا .
ويرى الناير ان حكومة الفترة الانتقاليةلم تعمل على الاستفادة من ثروات البلاد الغنية ولم تفكر حتى الآن في أي مشروع استراتيجي حيوي يمكن أن يخرج البلاد من التعقيدات التي تواجهها لا سيما قضية الكهرباء داعيا الدولة على ضرورة التوجه نحو الطاقات البديلة رغم انها مكلفة في بدايتها ولكن تكلفته تقل تدريجيا وقد تنعدم وتابع ..ربما الدولة تواجه الآن مشكلة راس مال لأن هذه المشروعات تحتاج الى تمويل وقال اذا لم تجد الدولة تمويل من شركاء السودان والمجتمع الدولي ومن المستثمرين عليه فتح أبواب التنافس لشركات القطاع الخاص ليطرقوا هذا المجال ويدخلوا في هذه المشروعات ويستثمروا خاصة وأن هنالك قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص أجيز وهذا يعتمد على الشراكة بين القطاع الخاص و الدولة في انشاء مشروعات البنية التحتية المتجددة الكبيرة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى