تغطيات

من يستهدف الدعم السريع لتفتيت السودان

 

 

قال قائد قوات الدعم السريع قطاع وسط دارفور العميد علي يعقوب جبريل أن قواته ستضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار البلاد. وأكد جبريل خلال معايدته على المجموعات “19-20-28” دعم سريع ، المرابطة بشمال وشرق مدينة زالنجي، إن استهداف الدعم السريع من قبل الحاسدين على استقرار البلاد الغرض منه التخريب وتفتيت السودان إلى دويلات مستضعفة. مشيراً إلى أنها تقوم بواجباتها بإخلاص وتفاني في حفظ امن ومكتسبات المواطنين من بورتسودان حتى الجنينة.

كسب ثقة الشعب:

ويقول خبراء ومحللون سياسيون وعسكريون أن قوات الدعم السريع كسبت ثقة الشعب السوداني في العاصمة والولايات وظلت تتلقى الإشادات الواحدة تلو الأخرى من الولاة والقيادات وآخرها شهادة والي وسط دارفور أديب عبد الرحمن ووالي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة.

حماية الدستور والديمقراطية:

وأشاد والي ولاية وسط دارفور، أديب عبدالرحمن يوسف بالجهود التي تبذلها قوات الدعم السريع في حماية الدستور والديمقراطية والحفاظ على مكتسبات البلاد ، فضلاً عن وقوفها مع المواطنين في مشروعات السلام والتنمية لتؤكد استعدادها لحماية المدنيين بعد مغادرة اليوناميد، التي أنسحبت بشكل نهائي. وقال أديب إن الدعم السريع ظلت تقوم بجهود متكاملة رفقة لجنة أمن الولاية الأمر الذي أسهم بشكل واضح في إستتباب الأمن في جميع محليات وسط دارفور.

تأمين حياة المواطنين:

من جهته أشاد والي غرب دارفور محمد عبدالله الدومة بقوات الدعم السريع ودورها في حفظ الأمن والاستقرار وتأمين حياة المواطنين وممتلكاتهم جراء الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة. وثمن الدومة جاهزية القوات وانتشارها الواسع في محليات الولاية. وأشار الى جهود قوات الدعم السريع تعمل على حماية وتأمين الموسم الزراعي وحسم المتفلتين ومحاربة الظواهر السالبة ، مطالباً بتعزيزات من القوات.

انتصار على حملات التشويه والشيطنة:

ويقول الخبراء أنه برغم حملات التشويه والشيطنة من جهات معلومة ظلت قوات الدعم السريع تعمل بإخلاص وتقوم بواجبها الوطني كما يجب وتساقطت الحملات ضدها ولم يعد يأبه لها أحد. وقال الخبراء أن على المغرضينومفبركي الشائعات الكف عن حملاتهم المشبوهة لأن الدعم السريع رقم يصعب تجاوزه سياسياً وأمنياً واقتصادياً وعليهم العمل على الوحدة والتماسك في مرحلة حساسة لا تحتمل حملات التشويه والكراهية والإتهامات الباطلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى