الاخبار

الأمين العام للجبهة الوطنية للتغيير : ما يحدث داخل قحت نتاج طبيعي لممارساتها السياسية

 

قال د. عبدالعزيز النور الأمين العام للجبهة الوطنية للتغيير أن الإنقسمامات التي ضربت تحالف الحرية و التغيير تعد نتاج طبيعي للممارسة السياسية الخاطئة التي إنتهجتها قحت في التعامل مع المكونات السياسية الأخرى في البلاد وقال أنها أخطأت خطأََ شنيعاََ بإقصائها للأحزاب والقوى السياسية التي ساهمت في إشعال ثورة ديسمبر المجيدة.
وأوضح النور في تصريح صحفي أن البيان الذي أصدرته اللجنة الفنية للحرية والتغيير التي إلتأمت بدار حزب الأمة موخراََ ، حرر شهادة وفاة لهذا التحالف الذي لم يعد يملك أي مسوغ قانوني لقائه علي سدة الحكم مبيناََ أن الوثيقة الدستورية أضحت باطلة بعد أن فقدت قحت شرعيتها بفضل هذا البيان الذي أصدرته لجنة فنية تابعة لها وزاد قائلاََ ” بعد هذا البيان لا تتوفر لقوى الحرية والتغيير الشرعية في الإستمرار في مؤسسات الحكم الإنتقالي” وأضاف النور أن الصراع بين مكونات الحرية والتغيير صراع مصالح ومكاسب حزبية وشخصية بحتة داعياََ إلي ضرورة حل حكومة الفترة الانتقالية وتكوين حكومة كفاءات وطنية تعمل علي التأسيس لمرحلة التحول الديمقراطي التي ينتظرها الشعب وقال أن رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك أورث البلاد موارد الهلاك منوهاََ للمعاناة التي يواجهها المواطنون في كافة مناحي الحياة.
وحمل الأمين العام للجبهة الوطنية للتغيير مسؤولية تفاقم الأوضاع المعيشية في البلاد للحكومة الإنتقالية برئاسة حمدوك لأنها عجزت في الوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب السوداني الذي ثار علي النظام السابق بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وأبان أن الشعب إستبشر خيراََ بالتغيير إلا أن قوي الحرية والتغيير بددت أحلامه وأفشلت تطلعاته بسبب تكالبها علي السلطة ولهثها وراء مصالحها مؤكدا علي ضرورة مغادرة كل طاقم الحكومة بقيادة حمدوك بسبب الفشل المزري الواضح للعيان ترزح وشدد النور علي أهمية إستكمال السلام مع حركتي عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد محمد نور حتي تنعم البلاد بالأمن والأمان والاستقرار وأضاف ” كفانا حروب وصراعات وعلينا الإتجاه نحو السلام والإعمار والتنمية” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى