الاخبار

نبيل اديب يقفل الباب امام تدويل قضية ” شهداء القيادة “

 

اعلن الاستاذ نبيل اديب رئيس لجنة التحقيق في فض اعتصام القيادة العامة رفضه القاطع لاي محاولات تهدف لتدويل قضية الاعتصام ، علي خلفية دعاوي ظلت تطلقها مجموعات سياسية تحاول إثارة الرأي العام وابتزاز مشاعر الثوار ، فى الوقت الذي تنشط فيه فئة معزولة داخل منظمة اسر الشهداء بتبني اطروحات مخالفة لتوجهات العمل الطوعي الذي تقوم به المنظمة في اطار بحثها عن العدالة ، وتمثل تصريحات نبيل اديب ردا عمليا لمحاولة التطاول علي القانون وكافة الاجراءات التي تقوم بها اللجنة المستقلة التي تمثل السيادة الوطنية ، وظلت لجنة التحقيق تقوم بكافة مهامها المتعلقة بالتحقيق في القضية وظلت تستمع لاكثر ثلاثة الف شاهد في الفترة الماضية ، واستمعت اللجنة لقيادات عسكرية عليا وقيادات مدنية وسياسية ، في اطار البحث عن الحقيقة والاقتصاص للشهداء الذين سقطوا امام مقرات القيادة العامة للجيش
ورفض اديب في وقت سابق الاتهامات التي اطلقت في حق النائب الاول لمجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان حميدتي بجانب الفريق عبدالرحيم دقلو وقال رئيس اللجنة المستقلة للتحقيق في فض الاعتصام نبيل اديب.في تصريحات صحفية سابقة ان الباب امام استدعاء أسر الشهداء، للتحقق من البينات بشأن الاتهامات”حميدتي” وشقيقه بفض الاعتصام.
بالتوازي مع ذلك ، قال اديب، إن اتهامات أسر الشهداء بضلوع حمديتي وأخيه وقوات الدعم السريع في فض الاعتصام تخصهم وحدهم .
واضاف: ” لكن اللجنة ترى أن هذه الأقوال العلنية هي ليست طرفاً فيها ولكن قد نستدعى قائلها للتحقيق من البيانات التي دعته لمثل هذا القول . وفي سياق متصل دعوته إلي أسر الشهداء للإدلاء بأي معلومات تفيد مسار التحقيق للإدلاء بها امام اللجنة .
بات من الواضح ان هناك ايدي خفية تخدع اسر الشهداء وتختبئ وراء لافتات المنظمة لتصفية حسابات سياسية علي حساب دماء الشهداء، ويقول المحلل السياسي ادم الزين رحمة ، ان المرحلة السابقة شهدت تجاذبات مخلتفة وخاصة ما يتعلق بقضية فض اعتصام القيادة العامة ، وان هناك واجهات حزبية باتت تستغل المطالب العادلة لاسر الشهداء وغقحامها في قضايا خلافية تعطل مسار التحقيق والعدالة ، ونادي ادم بضرورة الابتعاد من تسييس القضية لصالح الحقيقة والعدالة ، ورفض كل محاولات التدويل باعتبارها شأنا سودانيا يتم التحقيق حوله ، وحتي ان من ثوابت القانون الدولي لا يتعامل مع اي قضية ما لم يتم فيها الانتصاف داخليا والوصول الي اعلي مراحل التقاضي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى