حوادث

بنسودا في دارفور.. والبشير  الجنائية افضل من البهدلة

 

قبل ان يمثل على كوشيب أمام المحكمة الجنائية الدولية بعد ان سلم نفسه طوعا إلى محكمة “لاهاي” لدوافع شخصية سيكشف عنها خلال الأيام المقبلة، بدلاً من البهدلة والاختفاء حتى لا يكون كبش الفداء،للإبادة الجماعية وجرائم الحرب والأنسانية في دارفور.
الكل يفضل لاهاي
لكن من غير المتوقع بالنسبة لضحايا النازحين واللاجيئن داخل وخارج السودان ان يعلن المطلوب لدى العدالة الدولية مولانا احمد هارون بنفسه ان يحاكم أمام المحكمة الجنائية الدولية بدلاً من المحاكم السودانية التي وصفها بالمتحيزة وبالرغم من انتقاده للمحكمة الجنائنة بانها مسيسة ولكن ربما من بين قضاتها “نجاشي” آخر لايظلم لديه احدا، وتابع” اعلن بكل ثقة ان من الافضل لي ان تقدم قضيتي ان كانت هنالك ثمة قضية تستحق التقديم لمحكمة الجنايات الدولية “.

هارون يشكك
انتقد احمد هارون لجنة إزالة التمكين والنائب العام لرفضه لقرار المحكمة الدستورية التي اقرت بعدم مشروعية اعتقاله في نوفمبر 2019 ، وقبل ان يجف مداد انتقاداته للنائب العام ، اذ لعنة الأستقالة تلحق بالنائب العام وتقدم إستقالته لمجلس السيادة بسبب تجاوزات لجنة إزالة التمكين واصفاً عملها بغير قانوني ولا دستوري واحالة القضاة ووكلاء النيابة الي الصالح العام وتعبث بالقانون والدستور

البشير خلع البردلوبه

وقبل ان تصل المدعية العامة للمحكمة الجنائية الخرطوم فاتو بنسودا وتزورالضحايا في دارفور قال البشير بعد ان خلع البردلوبة وارتداء الزي القومي السوداني انه لا يخشي الجنائية، وتابع ” الجنائية احسن لينا من الظروف الحالية ” اذا لم يتبق لنا سوى ان نسمع رأي وزير الدفاع الاسبق عبدالرحيم محمد حسين بخصوص مثوله امام المحكمة الجنائية.

بنسودا في دارفور
يبدو الخبراء القانونيون ان هنالك سيناريوهات تطبخ في خفاء وان زيارة فاتو بنسودا الي دارفور فرصة للوقوف على احوال الضحايا على أرض الواقع وقالت انها ستغادر السودان ولكن فريقي سيكون موجوداً ويعمل لتطبيق العدالة وانفاذ القانون، تؤكد بما لا يدع مجالا للشك بان كافة السينايوهات قد اكتملت حسب واتفاقية جوبا لسلام السودان ان الأطراف اتفقوا بمثول المطلوبين للإبادة الجماعية في دارفور للعدالة .

البحث عن العدالة
من يحلل حديث احمد هارون الذي قال ان قرار ذهابه الي لاهاي قرار شخصي ولا يعبر عن اخوته في الحركة الاسلامية او الحزب كما لا يمثل رائ اسرته أو أي شخص آخر لانه قرار شخصي ويتحمل مسؤوليته ومتتبعاته ، وكأنه ربط اجواء الفصل والتشريد للقضاة والمستشاريين والتلويح بان هنالك كشف آخر قيد الصدور من لجنة إزالة التمكين لا يمكن ان تحقق معها العدالة لانها مسيسة، ولكن ربما ذهابنا إلى لاهاي نجد من بين قضاتها “نجاشي” آخر لا يظلم لديه احدا.

النازحون ينتظرون
في خضم الارتباك واللغط تشخصت انظار النازحين واللاجئيين تجاه المحكمة الجنائية الدولية منذ ان سلم علي كوشيب نفسه للمحكمة “هاي” طوعاً،وبين عشية وضحاها وجهت الجنائية 31 تهمة لعلي محمد علي ” كوشيب”بارتكاب جرائم وعمليات إبادة جماعية ضد المدنيين في دارفور خلال عامي 2003 و2004 والكل ينتظر مثول كل من البشير وعبدالرحيم حسين واحمد هارون أمام المحكمة الجنائية في الخرطوم او في لاهاي.

طائر البطريق
لكن طائر البطريق قال اخشى ان يتم تسليم البشير وهارون وعبدالرحيم حسين ويلحقوا بعلي كوشيب ويتم استضافتهم في فندق خمس نجوم ولكن قد يحل محلهم في سجن كوبر بعض قيادات ثورة ديسمبر المجيدة بتهم فض الاعتصام ساعتئذ يكون لكل حدث حديث .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى