تغطيات

لجنة مزارعي الجنيد: تراكم عدة عوامل أدي لتدني اﻻنتاج

اعتبرت اللجنة التسيريه لمزارعي قصب سكر الجنيد ما يشهده المشروع في الموسم الحالي لم يحدث منذ تأسيسه و يستحق بذلك أن يكون استثنائيا و منفردا،و كشفت اللجنة في بيان لها عن تراكم عدة عوامل أدت إلى الوضع المريع والمحبط تمثلت في انتهاء العمر الافتراضي لطلمبات الري التي لم تخضع للصيانة منذ عام 2015 الأمر الذي أدى إلى أن تعمل في نوفمبر 2020 طلمبة واحدة بكامل طاقتها والثلاثة الباقيات لساعات محدودة ،و أشار البيان إلى حصر أضرار العطش في فترتين و عدم زراعة خضار،وكشف البيان أن ملاحقة اللجنة لشركة السكر أدت إلى توفير قطع الغيار لطلمبات الري الأربعة بالمحطة(1)،واصفا العطش الذي لحق المشروع بالمدمر إضافة لعدم توفر قطع الغيار للصيانة والنقص الكبير في الآليات و الجازولين، واصفا ما حدث بأنه قصور إداري ترتب عليه نقص للطحن و تدني نسبة الاستخلاص و بذلك لا يتحمل المزارعون ما حدث،مطالبا بتعويض المزارعين المتضررين من بيع القصب بتقدير شهر أكتوبر و تحمل التكلفة عدا الحصاد ،وأوضح البيان ان الوضع المضطرب والحريق العشوائي أدى إلى التعدى على المحصول.
ودعت الجنة مزارعي الجنيد و مواطني المشروع إلى تحمل المسئولية بحماية ورعاية المشروع باعتباره مصدر رزق لغالب سكان المنطقة التي شهدت بسببه طفرة تنموية في الخدمات حتى لا يصبح المشروع أثرا بعد عين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى