سياسة

الامارات .. شاهد على استقرار السودان

ترتبط دولة الإمارات والسودان بعلاقات استراتيجية تاريخية قائمة على التعاون والتنسيق المشترك والشراكات الاقتصادية والتنموية التي ساهمت في تحقيق التقدم والازدهار والأمن في السودان، وذلك من منطلق حرص الإمارات على تحقيق الاستقرار والسلام في السودان، وضرورة الحفاظ على قيم التسامح والتعايش والسلم في المنطقة.

وأولت الإمارات اهتماماً خاصاً بالسودان منذ زمن بعيد خاصة في الظروف الصعبة التي مر بها خلال السنوات الماضية، وتعمل وعلى أكثر من مستوى على توحيد الجهود الرامية إلى مساعدة السودان ودعمه بشتى الطرق لتجاوز التحديات التي تواجهه وتحقيق الأمن والاستقرار لشعبه، إيماناً منها بوحدة ومصير العالم العربي المشترك.

استقرار السودان
وفي تأكيد واضح ودليل عملي على التزام الإمارات بدعم السودان ومساعدته على تخطي التحديات التي تواجهه؛ قبل اندلاع وخلال الأحداث الأخيرة، أبدت الدولة حرصاً شديداً على ضمان استقرار السودان وعدم انفلات الأوضاع فيه؛ وكان هناك تواصل مباشر مع كل الجهات المعنية في هذا السياق، سواء داخل السودان أو خارجه، وذلك من أجل تجنب أي تطور أو تدهور يقود إلى ما لا تحمد عقباه.

وأكدت الإمارات مراراً دعمها اللسودان في ظل الظروف والمتغيرات الأخيرة التي تمر بها، ووقوفها إلى جانبها في كل ما يحفظ أمنها واستقرارها، ويحقق طموحات شعبها الشقيق إلى التنمية والتطور، ويؤدي إلى الانتقال السياسي السلمي، في إطار من التوافق والوحدة الوطنية.

وأوضح ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال لقاء مع القيادة السودانية، أهمية الحوار بين السودانيين في هذه المرحلة الحساسة، فمن خلال الحوار الذي يسعى إلى تحقيق الوفاق، ستنجح السودان وتحقق مرادها وتعزز استقرارها وبناءها، وتبدأ مرحلة جديدة ومزدهرة بخطى واثقة تجاه المستقبل.

مكافحة كورونا

وعلى الجانب الإنساني، لم تتوقف الإمارات للحظة واحدة عن تقديم الدعم للسودان، .ودعمت السودان جهوده لمكافحة فيروس “كوفيد-19″، حيث قامت بإرسال أول شحنة مساعدات طبية في شهر إبريل 2020، واستمر تتابع إرسال الشحنات الطبية خلال الأشهر الماضية، إلى أن بلغت في مجملها 100 طن؛ كما أنشأت الإمارات مستشفى محمد بن زايد الميداني في دارفور، الذي يحتوي على 208 أسرة لعلاج المصابين بـ”كوفيد-19” في السودان ويحتوي على جميع المعدات الطبية والأدوية.

 

دعم اقتصادي

يذكر ان الامارات خلال المرحلة الانتقالية التي يمر بها السودان قديمت المزيد من الدعم بما يحقق أمن السودان واستقراره لدفع عجلة التنمية الاقتصادية بما يعزز سبل العيش وتحقيق الرخاء؛ وعقب الإطاحة بحكم البشير، أعلنت الإمارات العربية المتحدة التزامها بتقديم 3 مليارات دولار أمريكي (1.5 مليار دولار أمريكي من البلدين) بما في ذلك وديعة بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لدعم بنك السودان واستيراد الوقود والقمح والمدخلات للزراعة والتعليم ومتطلبات أخرى ..وفي يونيو الماضي، شاركت الإمارات في “مؤتمر شركاء السودان” بتقديم 50 مليون دولار لدعم مبادرات النمو الاقتصادي في السودان بالتعاون مع البنك الدولي، لضمان خلق الوظائف وتشجيع الاستثمارات النوعية، والتي تساهم في تعزيز سبل العيش، والدفع بعجلة التنمية الاقتصادية في السودان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى