الاخبار

خبير سياسي : تماسك الجيش والدعم السريع يحمي الأمن القومي

 

ثمن الدكتور ناجي على بشير الخبير والمحلل السياسي التصريحات الايجابية للفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع والفريق اول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة بأنه لاتوجد اي توترات او خلافات عميقة بينهما واصفا هذه التصريحات بالمطمئنة للشعب السوداني الذي ازعجته الانباء المتداولة على وسائط التواصل الاجتماعي والاشاعات المغرضة بوجود توتر بين مكونات المؤسسة العسكرية مبينا ان تماسك الجيش والدعم السريع داخل منظومة عسكرية قوية يمثل حماية للامن القومي السوداني ويمثل حماية لوحدة وسيادة الأراضي السودانية وضمان للعبور الأمن للفترة الانتقالية بنجاح. وأوضح الدكتور ناجي أن قوات الدعم السريع أنشئت بقانون واضح وهي قوات قومية منضبطة للغاية ادت كل الوظائف والأهداف التي اوكلت لها بنجاح باهر تعدي نسبة ال95٪ مبينا انه مع مرور الايام والسنوات اكتسبت قوات الدعم السريع خبرات تراكمية قتالية كبيرة في مجالات لايستطيع الجيش اقتحامها او العمل في ميادينها مؤكدا ان الدعم السريع حقق نجاحات لاقت صدى كبير حتى خارج السودان في مجالات مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وحماية وحراسة الحدود ومكافحة تجارة المخدرات العابرة للحدود وكذلك مكافحة مهربي الأسلحة ومختلف الانشطة الاجرامية التي تستهدف النيل من الأمن القومي السوداني. وقال ناجي ان سرعة انتشار هذه القوات وخفة حركتها يحتم ان تكون منفصلة عن الجيش حتى تقوم بكل الواجبات التي يجب الا يشغل بها الجيش حتى تتمكن قوات الدعم السريع من تأمين ظهر الجيش بما يمكنه من التفرغ لأهدافه الاساسية في الدفاع عن السودان مشددا على الحفاظ على الدعم السريع كمخزون استراتيجي عسكري أمني قوي وعدم التفريط بهذه الخبرات بادماجها في اي قوات أخرى منوها الي انه يمكن دمج اي قوات في منظومة الدعم السريع وليس العكس. واستشهد الدكتور ناجي ببعض التجارب المثمرة في مجالات تعدد الخبرات والأجهزة العسكرية المقاتلة موضحا ان مصر والسعودية والعراق لديهم تجارب واعدة وناجحة للغاية ومن الممكن للسودان ان يسير على ذات النهج ويستمر في تحقيق مزيد من النجاحات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى