الاخبار

دعوة حميدتي للوحدة .. وقحت تسلك  الطريق الثالث للنجاة

 

في الوقت الذي ظل فيه النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو يدعو للوحدة بين جميع السودانيين والتوافق على إجراءات التحول الديمقراطي باقرار آلية الانتخابات، بينما قحت التي فشلت تحاول مرة أخرى من جديد ان تقوم يتجميل لنفسها للعودة الى السلطة التي تسلقتها من الباب الخلفي فهل تنجح مساعيها في هذا الخصوص.
ويقول الخبراء والمراقبين إن قوي الحرية والتغيير بعد الفشل الذي لازمها بفعل سياساتها وتصرفاتها بشأن ادارة الدولة بدأت في التفكير في طرق جديدة لتغيير صورتها في اذهان الشعب السوداني ولهذا يتساءل الخبير والمحلل السياسي محمد الحسن خالد” هل تلجأ قحت الي طريق العودة للحكم من جديد بعد رفض خيار الانتخابات عن طريق التأسيس منصة للتسوية والمصالحة الوطنية الشاملة، وبالتالي تجنيب البلاد مزيد من اراقة الدماء والفتنة وفق مايجري من مخططات واتهامات هنا وهناك. حيث مازالت ترفض قحت اللجوء إلى خيار إجراء انتخابات مبكرة كما ظل يدعو القائد دقلو لاخراج البلاد من الازمة الحالية وظلت تصر على السير بارجل مشلولة في طريق حكم البلاد.
ويؤكد الخبير خالد أن وحدة السودانين هي طوق نجاة لبلادهم من التشطي وهي التي تقود الفترة الانتقالية الي بر الأمان، وقد أدركت انه ليس باستطاعتها خلق نماء ورفاهية للشعب حسبما وعدته والحصول على استثمارات في ظل أوضاع غير طبيعية واحتقان أدركت ان الاستقرار الاقتصادي مربوط بالاستقرار السياسي.
فبعد ان سفهت قحت الدعوات المتكررة لجمع الصف الوطني هل تعود إلى رشدها وتدعو الى الوحدة بين الجميع
للتغطية عن فشلها، فهل تحاول مرة أخرى من جديد ان تقوم يتجميل لنفسها للعود الى السلطة التي تسلقتها في السابق.؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى